نجوم الإحساس
مررررررررررررحبا بكم في منتديات نجوم الإحساس نرحب بجميع الأعضاء ونرجو من الزوار الغير مسجلين التكرم والتسجيل بمنتدانا الرائع فتسجيلكم شرف كبير لنا
لنا تحياتي

مدير المنتدى نجم الإحساس

نجوم الإحساس

مـــعـــنـــا للإحـــســـاس مـــعـــنـــى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نهر النيل الخالد والتلوث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حب الاحاسيس
مشرف/ة قسم الدراما التركية
مشرف/ة قسم الدراما التركية
avatar

انثى عدد المساهمات : 472
نقاط : 3560
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: نهر النيل الخالد والتلوث   السبت نوفمبر 27, 2010 4:42 pm

تعريف التلوث المائي :-
هو كل ما يدخل كتلة الماء من اثريحدثه الإنسان فيؤدى إلى تغير الصفات الطبيعية والكيميائية واختلالالتوازن الطبيعي في تلك الكتلة و بالتإلى تضر بالإنسان والكائنات الحية .
والماء الملوث هو الماء الذييحتوى على مواد عضوية أو غير عضوية ذائبة مثل الكربوهيدرات والأحماضالعضوية والمعدنية والمنظفات الصناعية الذاتية ,أو اى مواد عالقة صلبة أوكائنات حية دقيقة مثل البكتريا والطحالب والطفيليات تغير من الخواصالطبيعية أو الكيماوية أو البيولوجية للماء وبذلك يصبح عير مناسب للشرب أوللاستخدام الزراعي أو الصناعي .


أسباب تلوث مياه نهر النيل )صحي – زراعي– صناعي(:-
أولا:التلوث الصناعي:-
تتلوث المياه بالمخلفات الصناعيةلابد أن يقودنا إلى التلوث نهر النيل في مصر وتؤكد الدراسات العلمية أنحجم المخلفات الصناعية في مصر يقدر بحوإلى 500 مليون متر مكعب في العاموينتج عن الصناعات الغذائية القائمة ما يقرب من 227 مليون متر مكعب منالمخلفات السائلة سنويا تليها الصناعات الكيميائية 98 مليون والنسيج 88مليونا ثم الصناعات المعدنية 60 مليونا .اما الباقي فمن صناعات كثيرة أخرىوالخطير أن معظم الصناعات تقوم بصرف مخلفاتها الصناعية السائلة دون معالجةفي النيل أو في الترع والمصارف الزراعية لتصب بعد ذلك في بحيرات شمالالدلتا وبعض المخلفات يصرف في مجارى الصرف الصحي ويجد طريقة في النهايةإلى المصارف والمسطحات المائية الأخرى. وتؤكد الدراسات البيئية أن 57 % منالمخلفات السائلة من المصانع تجد طريقها إلى النيل والترع أي حوالي 300مليون متر مكعب .



ثانيا: التلوث الزراعي:-
نجد أن تلوث الصرف الزراعي كبيروبلغت كمية المياه الملقاة في النيل من مياه الصرف الزراعي الصرف الزراعيالمحلة بالمبيدات 5 .2 مليار متر مكعب سنويا هذه الكمية محملة بالمبيداتالقاتلة كما أن هناك 73 مصبا للصرف الزراعي تؤدى إلى تلوث كيميائي وتلوثبيولوجي وتلوث كيميائي وتلوث زراعي وتلوث حراري. ونجد أن مبيد d.d.tالمحظور دوليا مازال يستخدم في مصر وتشير الدراسات إلى أن 80% من المبيداتالمستعملة في مصر تتسرب إلى مياه النيل و20 % إلى الطعام الذي نأكله وحتىالآن مازالت مصر تستورد 50 ألف طن مبيدات سنويا وتوجد مصانع عديدة لإنتاجالأسمدة والمبيدات الحشرية تلقى بمخلفاتها الضارة بالنيل لنصبة بالدمارحيث تنتشر عناصر الكبريت والتيتانيوم والسليكون والمنجنيز فضلا عن الفضلاتالآدمية والحيوانية .



ثالثا:التلوث الصحي:-
ونجد أن تلوث نهر النيل بمياهالصرف الصحي يصل لمعدل خطير جدا ففي القاهرة يتم إلقاء 300 ألف متر مكعبفي اليوم إلى مصرف الرهاوى دون معالجة وهذا مصرف يصب في فرع رشيد مما يزيدمن التلوث وفي الجزء الشرقي من القاهرة فيلقى معظم صرفة الصحي دون معالجةإلى مصارف الخصوصي وبلبيس التي تصب في مصرف بحر البقر الذي يصب في بحيرةالمنزلة والذي يؤدى إلى تلوث الثروة السمكية.



رابعا:مصادر نباتية :-
حيث تتكاثر بعض النباتات المائيةمثل ورد النيل وهو من الحشائش المائية الضارة التي تسد القنوات والترعوروافد نهر النيل في كل أرض مصر والنبات الواحد يتضاعف 150 مرة خلال ثلاثةأشهر ووجوده الكثيف في اى مسطح يعوق الملاحة وحركة السفن ويستهلك جزء منماء النيل كما يوفر مناخا مواتيا لنمو الكائنات التي تلعب دورا هاما فيأمراض عديدة كالبلهارسيا والملاريا والدودة الكبدية كما يعرض الثروةالسمكية للموت













حالة نهر النيل الحالية:-
أصبح المجتمع يعاني من حالة تدهور وتدمير للعديد من المواردالبيئية مثل الأراضي الزراعية ونهر النيل وشواطئ البحار وغيرها من المواردالطبيعية وكذلك انتشار ظاهرة التلوث البيئي بسبب الشركات الصناعية أووسائل النقل الخاصة ( خاصةً السيارات ومحارق القمامة ومسابك الرصاص وغيرهامن مصادر التلوث )
أو التلوث الغذائي بأنواعه والذي عادتاً ما ينتج عن استخدام المبيداتوالأسمدة وتلعب الإدارة البيئية دوراً هاماً في التعامل مع المشكلات هذابالإضافة إلي حجم ونوع المعلومات التي تعلن إلي الرأي العام مع درجةمشاركة المواطنين في عملية هذه الإدارة من هنا أصبح من الضروري أن يكونهناك رصد دولي لحالة البيئة في بلادنا حتى يتمكن كل الإطراف المهتمةوالمعنية بالمشكلات البيئية من المشاركة الفعالة في عملية إدارة المواردالبيئية.




وجدير بالذكر أنه علي الرغم منأن قانون البيئة الصادر عام 1994 قد ألزم جهاز شئون البيئة بإصدار تقريرسنوي عن حالة البيئة بالإضافة إلي إعلان المؤشرات العامة عن حالة البيئةكل ثلاثة شهور إلا أن هذا التقرير لم يصدر إلا مرة واحدة عام 1996 .
ونحن في هذه الورقة المختصرة أن نضع بعض المؤشرات السريعة التي تبيناتجاهات حالة البيئة في بلادنا خلال الفترة الراهنة وسنتناول أهمالموضوعان التي لها تأثير .



























وسائل الإنسان لحماية نهر النيل من التلوث .
1. تطهير مياه الشرب
2. معالجة مخلفات المصانع .
مقترحات للحد من التلوث :-
أن النيل أجمل نهر في العالم ولذلك تبذل الدولة ما في وسعها للحفاظ عليهوفيما يأتي المجهودات التي تبذلها الدولة للحد من التلوث : -
1. عدم إلقاء القمامة والحيوانات الميتة في النيل .
2. عدم إلقاء مخلفات المصانع مثل الحديد- الصلب
3. المحافظة على النيل من التلوث .
4. مساعدة الدولة في الحافظ على النيل .
5. الاهتمام بنهر النيل والمحفظة عليه من التلوث
6. عدم الاستحمام في النيل
7. عدم البناء على المنطقة التي توجد بها ماء .
8. التخلص من الطحالب والنباتات المائية الملوثة للمياه.
جهود قطاع تطوير وحماية نهر النيل:-
1. الحفاظ على نظافة نهر النيل من التلوث الناتج من الصرف الصحي والصناعي والزراعي وخلافه .
2. مراجعة ودراسة طلبات ترخيص الإشغالات على جانبي النيل وعرض التقرير على اللجنة العليا للتراخيص .
3. الحفاظ على نظافة نهر النيل من الحشائش وورد النيل ومقاومته بالوسائل الميكانيكية واليدوية عن طريق القوارب الصغيرة .
4. إزالة المخالفات والتصدي للتعديات للحفاظ على سلامة مجرى نهر النيل وانتظام التيار المائي به .




جهود وزارة الدولة لشئون البيئة :-
حلول لمشاكل ملوثات المياه
 من الصعوبة الوصول إلى حل محدد لمشاكل تلوث المياه نظرا لتعددأنواع الملوثات ومصادرها وطرق وصولها إلى النيل فبعضها يلقى عمدا وبعضهايلقى بطريقة غير مباشرة , ومما يزيد من صعوبة الحد من تلوث المياه أن بعضالملوثات تحتفظ بتركيبها الكيماوي لمدة طويلة ويحتاج الحل إلى التعاونالدولي الجاد وتشريعات لحماية البيئة واهم من التشريعات الاهتمام بالتربيةالبيئية فالوقاية خير من العلاج .
 فانه لا يوجد وسيلة واحدة يمكن إتباعها في جميع أنواع المخلفات الصناعيةوذلك لأن محتويات المياه تختلف من صناعة لأخرى فهناك نحو 35000 مادةكيميائية يمكن اعتبارها من المواد الضارة بالصحة عامة بشكل أو بآخر ومنهنا يتضح صعوبة التخلص من هذا التنوع الهائل في المواد التي قد توجد فيمخلفات الصرف الصناعي لذلك لا يمكن إجراء عمليات معالجة بشكل إجمالي فينهاية خطوط الصرف
 ولكن يجب أن تجرى عمليات المعالجة محليا اى أن يقوم كل مصنع بمعالجةمخلفاته فهو الأقدر على معرفة المواد التي تحتوى عليها مياه صرفه الخاصة ,ويجب أن تكون هناك رقابة شديدة على هذه العمليات وتفتيش دوري للتأكد منإجرائها بالشكل المطلوب كما أنه من الممكن إلقاء بعض المخلفات السائلة فيبعض الآبار العميقة أو في بعض التكوينات الصخرية في باطن الأرض ولكن هذهالطريقة غير سليمة لأنها قد تصل بعد مدة إلى المياه الجوفية وتسبب تلوثالنيل.
 كما يمكن التخلص من التلوث الحراري للمياه باستخدام برك تبريد خاصة يمررماء التبريد للمصانع والمحطات بهذه البرك ليفقد حرارته قبل أن يصل إلىالمجرى المائي وفي حالة ندرة المياه يمكن إعادة استخدام المياه المبردة فيالتبريد مرة أخرى .
 يمكن استخدام نبات البردي في معالجة مياه الصرف الصحي لتصبح مياه نظيفةتستخدم في ري المحاصيل وبذلك نكون قد وفرنا مزيدا من الموارد المائية وقدتم إجراء تجربة على نباتات مثل البوص والبردي لخلق بيئة تعمل على تحسينخواص المياه وأثبتت فاعلية كبيرة في إضافة مساحات خضراء حولها بالإضافةإلى العائد الاقتصادي من المحاصيل والأعلاف .
 استخدام نبات ورد النيل لتنقية النيل حيث تنين أن لديه قدرة كبيرة علىامتصاص المعادن الثقيلة من الماء والمعادن السامة مثل الكوبالت والرصاصوالزئبق والنيكل , ومن هنا تظهر أهمية وجود نبات ورد النيل لفترة قبلإزالته وقبل أن يعيق المجرى وأن تكون مكافحته بالطرق الميكانيكية.


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نهر النيل الخالد والتلوث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نجوم الإحساس :: ™`•.¸¸.•¤¦¤`••._.• ][الأقــســام الـــعـــامـــة][ `•.¸¸.•¤¦¤`••._.•`™ :: ❀. المنـــتدى الــعـــــــــام .❀-
انتقل الى: